موقع جوابك التعليمي
0 تصويتات
في تصنيف عام بواسطة (770 نقاط)

وأحبّ أن أقول من البداية: هذا سؤال لا إجابة عليه! نعم، نحن لا نعرف الإجابة عن هذا السؤال، وقد لا نعرفها حتى بعد مماتنا لأسباب عديدة: منها أننا لا نملك الأدوات العلمية اللازمة لمعرفة الإجابة، ومنها أننا غير محتاجين للإجابة عنه لإقامة حياة راشدة في هذه الدنيا. ولكني سأقدّم مع ذلك في هذه التدوينة إجابة منهجية عن هذا السؤال، وذلك عبر ثلاث مقدّمات قصيرة مهمة، أرى أنّه ينبغي لكل من يفكّر بهذا السؤال أن يتفكّر فيها، فأنا أزعم أنّ خيوط المسألة كامنة فيها، ومن وفّقه الله لمعرفتها وتدبّرها فقد هُدي -بإذنه سبحانه- إلى إجابة مطمئنة عن هذا السؤال.

 

المقدمة الأولى {أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ}

ينسى الإنسان وهو يطرح هذا السؤال أنّ الله هو الخالق، فهو سبحانه {يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ} وهو {فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ}. ينسى الإنسان أنّه -مهما سما في تفكيره وذكائه - يظلّ عبدًا، ليس إلهًا ولا متصرّفا بشؤون الخليقة حتى يكون من الضروري أن يمتلك إجابة عن هذا السؤال! وحين يدرك المسلم أنّ علاقته مع الله هي علاقة العبودية، علاقة عبدٍ بإله، بما فيها من محبّة وخوف ورجاء وخضوع وإنابة لله الخالق من العبد الضعيف الفقير، وأنّه سبحانه مالك الملك؛ حينها فقط يدرك أنّ سؤاله هذا فيه خَدْشٌ لمقام العبودية

لقد أخبرَنا القرآن عن المتألّهين من البشر، أولئك الذين طغتْ نفوسهم وحاولت الخروج عن حقيقة العبودية لله، ومنهم فرعون الذي قال: {أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَىٰ}. وفي عصرنا هذا، تشيعُ مع الأسف خصالٌ من هذا "التألّه"، حتى لو كان أصحابها غير شاعرين بهذا الأمر. منهم من يسأل بكل جدية: لماذا لم يخيّرني الله عزّ وجلّ بين أن يخلقني أو لا يخلقني؟! والسؤال فيه طغيان عن مقام العبودية؛ لأنّ الله سبحانه لا يتوقف فعله واختياره على اختيار أحدٍ من مخلوقاته، وإلا لم يكن إلها مستحقّا لصفات الألوهية! والأمر الثاني أنّ من يطرح هذا السؤال لم يكن له وجود قبل أن يُخلق، أي لم تكن له إرادة؛ فإرادتُه جزءٌ مِن وجوده، فمن هذا الذي سيُخيَّرُ في أن يُخلق أو لا يُخلق؟! ولو ضربنا مثلا من حياة الإنسان - ولله المثل الأعلى - قلنا: هل يحقّ للسيارة أن تسأل صانعها: لماذا لم تخيّرني بين أن تصنعني أو لا تصنعني؟! هذا وهي مجرّد "صناعة" من مواد خام سابقة لم يخلقها الإنسان، فكيف والله سبحانه هو خالق كل شيء، أوجدَ الإنسان والعالَم من العدم؟!

 

قال لي أحدهم يومًا: لا أذكر أنّني سُئلتُ يومًا "ألستُ بربّكم"! يقصد قوله تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ ۛ شَهِدْنَا ۛ أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ}. قلتُ حينها: إنّ هذه الآية لا تُفهم كتخيير في الإجابة، بل تُفهم كخِطابِ إقامةٍ للحجّة، ولا توجد إجابة أخرى غير الإجابة الحقيقية الواقعية وهي: أنّ الله ربّنا! إنّ الأمر كما لو كنتُ معلّمًا وقلتُ للتلاميذ (ولله المثل الأعلى): "هل ترون المادة المكتوبة على اللوح"؟ ليس من باب التخيير؛ فليس بإمكان أحدٍ من التلاميذ إنكار وجودها على اللوح، ولكن من باب إقامة الحجّة، وحتى لا ينكر أحدهم ذلك يومًا ويقول: لم أرَ شيئا. وقد وضع الله سبحانه في فطرة الإنسان ما يعرف به ربّه، هذه الفطرة التي إنْ خرجت عن أهوائها وتفكرتْ في نفسها وفي الكون أقرّت بربّها الواحد الأحد وأنّه وحده المستحقّ للعبادة.

 

والخلاصة أنّ مبتدأ الأمر أنْ يدرك الإنسان أنّه "عبد"، وليس إلها ولا متصرّفا في الخلق حتى يشرئبّ لمعرفة سبب خلق الله للخَلْق، وحتى يكون له الخيار في أن يوجَد أو لا يوجَد!

 

المقدّمة الثانية "المنطق العملي في الإسلام"

للإسلام منطقه الخاص، وهو منطق مبسوط في كتاب الله عزّ وجلّ وفي سنّة رسوله صلى الله عليه وسلم، ومن الضروريّ جدّا أن يقرأ المسلمون كتاب ربّهم لا قراءة ظاهرية للمعاني المباشرة للآيات فحسب، بل قراءة عميقة لمختلف المستويات الدلالية في آيات القرآن. ولو تدبّرنا قوله تعالى في سورة الأنبياء: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}، لأدركنا أنّ هذه الآية تشكّل منهجًا في التفكير الإسلامي، وتعبّر عن المنطق الإسلامي أجملَ تعبير؛ فالأصلُ بالإنسان أن يسعى لمعرفة الإجابات عن الأسئلة التي تؤثّر الإجابة عنها في مسار حياته، فعليه أولا أن يوفّر إجابة عن أسئلة الفطرة الأربعة الأساسية: من أين جاء؟ لماذا يعيش؟ ما المنهج الذي يجب اتباعه في الحياة؟ إلى أين يمضي بعد الموت؟ وحين يترك الاهتمام بهذه الأسئلة ويسعى للإجابة عن سؤال لا يُبنى عليه أي شيء في مسار حياته؛ سيكون حينئذ قد خالف المنطق الفكري السليم، وأضرّ بنفسه من حيث لا يدري!

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى جوابك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من قبل المختصين في المجال .. اجابة لجميع الاسئلة التعلمية في جميع المراحل التعليمية من قبل استاذة مختتصين
...