0 تصويتات
في تصنيف حل تمارين بواسطة (145ألف نقاط)
حل سؤال امتحان الدبلوم 2020 علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاه علي باقي المستحقين لها

بجد واجتهاد قد يحتاج الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية الى اجابة سؤال من اسئلة المناهج الدراسية اثناء المذاكرة والمراجعة لدروسهم ومن هنا من موقع جوابك بكامل السرور نقدم لكم : أجابة سؤال :

"حل سؤال امتحان الدبلوم 2020 علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاه علي باقي المستحقين لها"

الاجابة من خلال التعليقات .

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (145ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

حل سؤال امتحان الدبلوم 2020 علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاه علي باقي المستحقين لها ؟

الاجابة هي :

المراد بالسؤال ماورد في الآية 60 من سورة التوبة فيما يتعلق بأحكام أبواب خروج الصدقات.

ويقول الله تعالى في الآية «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ»، صدق الله العظيم.

وقد رتب الله عز وجل أبواب الصدقات ومستحقيها، حيث قدم الفقراء على المساكين، ثم يأتي بعدهم من يعملون على بيوت المال والزكاة.

ثم المؤلفة قلوبهم وفي عتق الرقاب وكذلك الغارمين الذين يضمنون المديونين، ومن ويأتي بعد ذلك في أبواب خروج الصدقات في سبيل الله.

وأخيرا تم تحديد خراج الصدقات على ابن السبيل العابر، وفي أخر الآية يؤكد الله جل على أن الصدقات فريضة.

والسبب في تقديم الفقير على المسكين في أحقية الحصول على الصدقات، أن الفقير هو من يجلس في بيته ولا يسأل الناس.

بينما المسكين هو من يسير على قدميه ويطلب من الناس قوت يومه أو مساعدة مادية أو عينية كطعام وشراب وملبس.

ويقول الله في الفقراء في آية 273 من سورة البقرة «لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا ۗ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ».

مرحبًا بك إلى جوابك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من قبل المختصين في المجال .. اجابة لجميع الاسئلة التعلمية في جميع المراحل التعليمية من قبل استاذة مختتصين
...