0 تصويتات
في تصنيف عام بواسطة (44.6ألف نقاط)

السؤال:

لا يوجد في قريتنا خطيب يخطب الجمعة، فهل يَصحُّ للإنسان أن يَكتفي بسماعها من الراديو أو التليفزيون ويُصلِّي الجمعة في بيته، أو يجتمع المصلون في المسجد ليسمعوا الخطبة المُذاعة، ويصلِّي بهم الجمعةَ أحدُ الموجودين؟

الجواب:

الإذاعة المسموعة “الراديو ” والمرئية ” التليفزيون ” اختراع جديد لم يكن في عهد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا في عهد الصحابة وأئمة الفقه ذوي المذاهب المعروفة.
وغاية ما يُقال عنه، عند إذاعة صلاة الجمعة أو الجماعة، إنه مظْهر لحركات الإمام وناقل لما يقول، فهو ليس ـ بذاته ولا بما يَنْقُلُه ـ شخصًا يُؤتَمُّ به، بل مثله مثل مُكبِّر الصوت في المساجد ” الميكروفون ” أو المُبلِّغ الذي يُعلِم المأمومين بحركات الإمام .
والاقتداء في الحقيقة هو بالإمام لا بالمبلِّغ حتى لو كان شخصًا تصحُّ إمامته . وبصحة صلاة الإمام وبُطلانها ترتبط صلاة المأمومين، بصرف النظر عن صلاة المبلِّغ . والمعاني الاجتماعية والثقافية التي تكون عند اجتماع المصلِّين بالإمام لا توجد عند الصلاة خلف الراديو أو التليفزيون.
وقد اشترط جمهور الفقهاء ” أبو حنيفة والشافعي وأحمد ” في صحة الإمامة، عدم تقدم المأموم على الإمام، وعلى هذا لو كانت الصلاة المُذاعة تؤدَّي في مكان خلف المصلِّين كانوا متقدِّمين على الإمام، كسكَّان القاهرة إذا صلوا بإمام تُذاع صلاته في الإسكندرية.
كما تحدثوا أيضًا عن اتحاد مكان الإمام والمأموم، فقال الأحناف : إن اختلاف المكان مُفسد للاقتداء، سواء اشتبه على المأموم حال الإمام أو لم يُشتبَه، على الصَّحيح . وقال المالكية في الجمعة بالذات : إن الجامع شرْط لصحَّتها، ومن يُصلون خلف المذياع أو التلفاز في البيت أو النادي ليسوا في جامع، وقال الشافعية : إذا زادت المسافة بين من يصلِّي خارج المسجد وطرف المسجد الذي يليه على ثلاثمائة ذارع ( حوالي 150 مترًا ) بطل الاقتداء . وقال الحنابلة : إنْ حَالَ بين الإمام والمأموم نهر تجري فيه السفن بطلت صلاة المأموم، وتَبْطُل صلاة الإمام أيضًا؛ لأنَّه ربَط صلاته بصلاة من لا يصحُّ الاقتداء به، وذلك يُبطل الجماعة مع التليفزيون الذي يَنْقل الصلاة من مسجد بعيد مع وجود حواجز كالأنهار التي تجري فيها السفن، ومثلها الشوارع التي تسير فيها السيارات.

هذا ولا يَهتم بالسؤال عن ذلك إلا رجلٌ مُقْعَد في بيته لا يستطيع أن يذهب إلى المسجد، أو كسول يؤْثر الصلاة في البيت أو في محلِّ عمله، أو جماعة في مسجد لا يجدون من يخطُب لهم الجمعة، ونقول للأوَّل ” لا يكلِّف الله نفسًا إلا وُسْعها “، وقد تكون نيتك خيرًا من عملك، ونقول للثاني : صلاة الجماعة سنة غير واجبة ويمكن أداؤها مع أي واحد في غير المسجد وإن كان المسجد أفضل، أما الجمعة فلا عذر لك في كسلك فهي فرصة الأسبوع، والتحذير شديد في التهاون فيها، يَكفي منها حديث ” ليَنْتَهِيَنَّ أقْوَامٌ عنْ وَدَعِهم ـ تَرْكِهِم ـ الجُمُعَات أو ليختمن الله على قلوبهم، ثم ليكونُنَّ من الغافلين ” رواه مسلم.

وحديث ” من ترك ثلاث جمع تهاونًا بها طبع الله على قلبه ” رواه أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي وحسَّنه . وفي رواية لابن خزيمة وابن حِبَّان “من ترك الجمعة ثلاثًا من غير عذْر فهو منافق ” . ونقول للآخرين، ليست خُطبة الجمعة مشكِلة فيَكفي أن يقوم واحد من الناس فيقرأ بعض آيات من القرآن، أو بعض جمل فيها ترغيب وترهيب، على ما رآه بعض الآئمة، ثم يقوم بإمامتكم هو أو غيره، ويكفيه من قراءة القرآن بعد الفاتحة ” قل هو الله أحد ” . ولا يُعدم المسلمون واحدًا يمكنه أن يقوم بذلك، دون حاجة إلى الصلاة خلف المِذْياع أو التليفزيون، فهي باطلة .

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى جوابك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من قبل المختصين في المجال .. اجابة لجميع الاسئلة التعلمية في جميع المراحل التعليمية من قبل استاذة مختتصين
...