فيراري تكشف عن أسرع وأقوى سياراتها على الإطلاق

كشفت شركة “فيراري” للسيارات عن أسرع وأقوى سياراتها حتى الآن، وهي السيارة فائقة السرعة من طراز “812” ، في معرض “جنيف” للسيارات هذا العام. السيارة مصممة بمحرك “اف 12 برلينيتا” و “اف 12 تي دي اف”، وهي مزودة بواسطة محرك جديد من نوع “في 12” سعة 6.5 لتر الذي يطلق عزم 800 دورة في الدقيقة؛ ومن المفترض أن يكون المحرك معيارا جديدا في قطاع السيارات الرياضية التي تسير بمحرك في منتصف المقدمة، يصل إلى أقصى قدر من انتاج العزم عند سرعة 8500 دورة في الدقيقة؛ ووفقا لسيارات “فيراري”، فإن السيارة المزودة باثنين من قوابض نقل الحركة لديها معدل دوران معين،  إلى جنب زمن أقصر في التبديل بين الغيارات إلى الأمام والخلف، وزيادة سرعة استجابة دواسة الوقود؛ وعلاوة على ذلك، ميزة التحكم في مقود السيارة، لأول مرة، فإن المنظومة 2.0 لقاعدة عجلة القيادة القصيرة ظاهريا تحسن من زمن الاستجابة.

سيارة فيراري                                                     

جرى تصميم السيارة من قبل مركز “فيراري”، فالسيارة الجديدة 812 فائقة السرعة تمتاز بالخطوط والنسب الرياضية وتذكرنا بالسيارة  GTB4بعزم 365 دورة في الدقيقة لسنة 1969؛ وقد تم طرح السيارة في الأسواق بلون جديد خاص، وهو “روسو سيتانتا”، بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس الشركة. أما بالنسبة لصالون السيارة الفائقة السرعة، فإنه يحافظ تميز قلب السيارة بالراحة والاتساع الذي دائما ما اتسمت به سيارات “فيراري” ذات المحرك الأمامي “برلينيتا في 12”. ومع ذلك، فقد تم منح كابينة القيادة، بالمزيد من مظاهر الأصالة والقوة، مع مقاعد وعجلة قيادة رياضية جديدة.

شركة سيارات تيسلا تطلق موديل “إس” و”إكس” في دولة الإمارات

كان الرئيس التنفيذي “إيلون ماسك” لشركة “تيسلا موتورز” بولاية “كاليفورنيا” في إمارة “دبي” لإطلاق الموقع الإلكتروني المخصص لعملاء الشركة في دولة الإمارات، حيث يمكنهم زيارة ستوديو التصاميم على الانترنت لتحديد المواصفات التي يرغبون بها والتقدم بطلب شراء سيارات شركة “تيسلا”. تبدأ الأسعار من 74.800 دولار أي (275.000 درهم) للموديل “إس”، و 93.600 دولار (344.000 درهم) للموديل “إكس”.

وقال مسؤول الشركة أنه: من المتوقع تسليم طلبية السيارات من طراز “اس” التي (يصل مداها إلى 632 كم) والموديل “إكس” التي (يصل مداها إلى 565 كم) إلى “دبي” هذا الصيف.

سيارات                                                                         

فهناك معرض “بوب أب” في سوق “دبي مول” يدعم الموقع الخاص بعملاء الإمارات العربية المتحدة، يسمى خدمة تسلا رانجر (فني متنقل) ومركز خدمة الآن قيد الإنشاء قرب التقاطع رقم اثنان من شارع الشيخ زايد والذي سيفتتح في شهر يوليو/ تموز.

وقال مسؤول شركة تيسلا أن: معرض “دبي مول” يوفر فرصة للعملاء للتعرف على مزايا اقتناء سيارات “تيسلا”. بالإضافة إلى”دبي”، فسوف يفتتح معرض ومركز لخدمات “تسلا” في العاصمة “أبوظبي” العام المقبل.

وقد افتتحت شركة “تسلا” موقعين للشحن الفائق عند المخرج الأخير من الطريق السريع  في “جبل علي” ومدينة “مصدر”، مما ييسر على سائق المركبة إعادة شحن السيارة في دقائق بدلا من عدة ساعات.

وبحلول نهاية العام، سوف تقوم شركة “تيسلا” بافتتاح خمسة مواقع إضافية للشحن الفائق، مما يتيح السفر لمسافات طويلة عبر كل الطرق داخل وخارج البلاد.

دولة الإمارات العربية المتحدة هي بالفعل موطن لعدد من مواقع الشحن الخاص بشركة “تيسلا”، والتي تتوفر في 26 موقعا في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك الفنادق ومراكز التسوق. فسوف تقوم “تيسلا” بإضافة أكثر من 50 وجهة إضافية لمواقع الشحن بحلول نهاية العام.

تقول أصغر طيارة إماراتية لقناة العربية: كوني امرأة لم يكن عقبة على الإطلاق

كانت الإماراتية “علياء المهيري” في دائرة الضوء منذ أن بدأت حملة إعلانية إظهارها وهي تقوم بمهمة الطيار المساعد في أول رحلة لطاقم عربي من الإناث بالكامل يحلق بطائرة من نوع “آيرباص” طراز “ايه 380″، وقد تصدر الخبر العناوين الرئيسية يوم الأربعاء.

وتكريما للمرأة في اليوم العالمي للمرأة يوم الأربعاء، نشرت شركة الخطوط الجوية الإماراتية شريط فيديو عن الكابتن (نيفين درويش) والطيار المساعد (علياء المهيري) أثناء قيادة طائرة الركاب من الإمارات العربية المتحدة إلى فيينا.

وقالت (المهيري) لقناة أخبار “العربية” أنها في الواقع تعد أصغر طيارة إماراتية تطير بطائرة من طراز “ايه 380” خاصة في اليوم الذي يحتفل فيه بذكرى تكريم المرأة.

طاقم طائرة

قالت (المهيري) لـ” العربية “: “ومن حسن الحظ أن بلدي، الإمارات العربية المتحدة، أتاحت فرصا للمرأة لدخول هذا المجال. فالرجال تهيمن بشكل واضح على عالم الطيران لذلك فكرت لماذا لا أستطيع أنا كامرأة أن أحاول جعلها مهنتي. فأنا لست أقل من نظرائي من الذكور “.

ومع أنها قالت إنها تلقت دعما من الأسرة والوطن على حد سواء، إلا أن هناك من اعترض على فكرة أن تصبح هي يوما واحدة من الطيارين.

كما قالت “في البداية، كانت والدتي تخشى علي وتقول لي أنه سيكون من الصعب عليك السفر وحدك وما إلى ذلك، وكان هناك أيضا أخرون في المحيط الذي أعيش به يقولون أن العادات والتقاليد تحرم على المرأة دخول مثل هذه الميادين، ولكن في النهاية نلت كامل الدعم منهم “.

لقد عملت (المهيري) مساعدة طيار في شركة الخطوط الجوية الإماراتية منذ عام 2012، وتشجع الآن المزيد من النساء في الإمارات العربية المتحدة على الانضمام لصفوف الطيارين من بني جنسها.