شركة سيارات تيسلا تطلق موديل “إس” و”إكس” في دولة الإمارات

كان الرئيس التنفيذي “إيلون ماسك” لشركة “تيسلا موتورز” بولاية “كاليفورنيا” في إمارة “دبي” لإطلاق الموقع الإلكتروني المخصص لعملاء الشركة في دولة الإمارات، حيث يمكنهم زيارة ستوديو التصاميم على الانترنت لتحديد المواصفات التي يرغبون بها والتقدم بطلب شراء سيارات شركة “تيسلا”. تبدأ الأسعار من 74.800 دولار أي (275.000 درهم) للموديل “إس”، و 93.600 دولار (344.000 درهم) للموديل “إكس”.

وقال مسؤول الشركة أنه: من المتوقع تسليم طلبية السيارات من طراز “اس” التي (يصل مداها إلى 632 كم) والموديل “إكس” التي (يصل مداها إلى 565 كم) إلى “دبي” هذا الصيف.

سيارات                                                                         

فهناك معرض “بوب أب” في سوق “دبي مول” يدعم الموقع الخاص بعملاء الإمارات العربية المتحدة، يسمى خدمة تسلا رانجر (فني متنقل) ومركز خدمة الآن قيد الإنشاء قرب التقاطع رقم اثنان من شارع الشيخ زايد والذي سيفتتح في شهر يوليو/ تموز.

وقال مسؤول شركة تيسلا أن: معرض “دبي مول” يوفر فرصة للعملاء للتعرف على مزايا اقتناء سيارات “تيسلا”. بالإضافة إلى”دبي”، فسوف يفتتح معرض ومركز لخدمات “تسلا” في العاصمة “أبوظبي” العام المقبل.

وقد افتتحت شركة “تسلا” موقعين للشحن الفائق عند المخرج الأخير من الطريق السريع  في “جبل علي” ومدينة “مصدر”، مما ييسر على سائق المركبة إعادة شحن السيارة في دقائق بدلا من عدة ساعات.

وبحلول نهاية العام، سوف تقوم شركة “تيسلا” بافتتاح خمسة مواقع إضافية للشحن الفائق، مما يتيح السفر لمسافات طويلة عبر كل الطرق داخل وخارج البلاد.

دولة الإمارات العربية المتحدة هي بالفعل موطن لعدد من مواقع الشحن الخاص بشركة “تيسلا”، والتي تتوفر في 26 موقعا في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك الفنادق ومراكز التسوق. فسوف تقوم “تيسلا” بإضافة أكثر من 50 وجهة إضافية لمواقع الشحن بحلول نهاية العام.

تقول أصغر طيارة إماراتية لقناة العربية: كوني امرأة لم يكن عقبة على الإطلاق

كانت الإماراتية “علياء المهيري” في دائرة الضوء منذ أن بدأت حملة إعلانية إظهارها وهي تقوم بمهمة الطيار المساعد في أول رحلة لطاقم عربي من الإناث بالكامل يحلق بطائرة من نوع “آيرباص” طراز “ايه 380″، وقد تصدر الخبر العناوين الرئيسية يوم الأربعاء.

وتكريما للمرأة في اليوم العالمي للمرأة يوم الأربعاء، نشرت شركة الخطوط الجوية الإماراتية شريط فيديو عن الكابتن (نيفين درويش) والطيار المساعد (علياء المهيري) أثناء قيادة طائرة الركاب من الإمارات العربية المتحدة إلى فيينا.

وقالت (المهيري) لقناة أخبار “العربية” أنها في الواقع تعد أصغر طيارة إماراتية تطير بطائرة من طراز “ايه 380” خاصة في اليوم الذي يحتفل فيه بذكرى تكريم المرأة.

طاقم طائرة

قالت (المهيري) لـ” العربية “: “ومن حسن الحظ أن بلدي، الإمارات العربية المتحدة، أتاحت فرصا للمرأة لدخول هذا المجال. فالرجال تهيمن بشكل واضح على عالم الطيران لذلك فكرت لماذا لا أستطيع أنا كامرأة أن أحاول جعلها مهنتي. فأنا لست أقل من نظرائي من الذكور “.

ومع أنها قالت إنها تلقت دعما من الأسرة والوطن على حد سواء، إلا أن هناك من اعترض على فكرة أن تصبح هي يوما واحدة من الطيارين.

كما قالت “في البداية، كانت والدتي تخشى علي وتقول لي أنه سيكون من الصعب عليك السفر وحدك وما إلى ذلك، وكان هناك أيضا أخرون في المحيط الذي أعيش به يقولون أن العادات والتقاليد تحرم على المرأة دخول مثل هذه الميادين، ولكن في النهاية نلت كامل الدعم منهم “.

لقد عملت (المهيري) مساعدة طيار في شركة الخطوط الجوية الإماراتية منذ عام 2012، وتشجع الآن المزيد من النساء في الإمارات العربية المتحدة على الانضمام لصفوف الطيارين من بني جنسها.

إيمان، أثقل امرأة في العالم، تقوم بالرقص احتفالا بالشفاء

الفتاة المصرية (إيمان أحمد عبد العاطي)، البالغة من العمر 36 عاما، التي وصل وزنها إلى 500 كيلوغرام ولقبت بأثقل امرأة في العالم، خضعت لعملية جراحية ناجحة في الهند الشهر الماضي، وقد تم تصويرها وهي تقوم بشيء من الرقص أثناء قيامها بأولى خطواتها نحو التعافي من ذلك البلاء العظيم.

في الشريط الذي حصلنا عليه من موقع “ميد-داي دوت كوم” للأخبار في الهند، شاهدنا “إيمان” وهي ترقص على أنغام الموسيقى العربية مع أختها التي بجانبها، ويقول الموقع أن “إيمان” كانت غير قادرة في السابق على القيام بمثل هذه الحركات، ووفقا لتقارير الوكالة في أوائل هذا الشهر، فقد ساعدت العملية الجراحية على خسارة ما يزيد على 100 كيلوغراما من وزنها أي (220 رطلا)، وقالت المتحدثة باسم الدكتور “موفازال لاكداوالا” التي تتولى مهمة علاج “إيمان” لوكالة “فرانس برس” أن: وزن الفتاة المصرية قد هبط إلى ما دون 400 كجم منذ أن وصلت إلى مدينة “مومباي” في أوائل شهر فبراير/ شباط. فقد فقدت “إيمان” أكثر من 100 كجم، وقد تخلصت من الوزن تدريجيا بشكل يومي بواسطة الأدوية العلاجية والدعم الطبي”.

فقدان الوزن

ووفقا للمستشفى فهي تعيش الآن على السوائل التي تتلقاها من الفم وتسير الأمور بشكل جيد، كما جاء في التقرير أن “الاجراءات المستقبلية للفريق الطبي الذي يعمل على حالتها ستوف تكون لعلاج جميع المشاكل الطبية المتعلقة بزيادة الوزن، لكي تتمكن من العودة إلى مصر في أقرب وقت ممكن”، وذكر مسؤول بالمستشفى أن المريضة الآن في مرحلة الرعاية التي تلي إجراء العملية وأنه سيتم إطلاعهم على آخر المستجدات في الوقت المناسب. قبل إجراء الجراحة، لم يكن بمقدور “إيمان” أن تقوم حتى برفع يديها، بعد أن ظلت مستلقية على ظهرها في الفراش داخل منزلها في الإسكندرية منذ ما يقرب من عقدين من الزمن.