شركة إماراتية تريد جر جبل جليدي من القارة القطبية الجنوبية بغرض استخدامه في مياه الشرب

إذا كنت تعتقد أن خطة إنقاذ الحاجز المرجاني العظيم في استراليا عن طريق ضخ الماء البارد إليه كانت فكرة سخيفة، فلن تصدق الفكرة التالية التي لم تؤيدها وزارة الطاقة في البلاد.

 

تفكر شركة إماراتية في جر جبل جليدي عملاق في القارة القطبية الجنوبية لمسافة 9.000 كم إلى شبه الجزيرة العربية ثم تقطيعه لاستخدامه كمياه للشرب.

جبل جليدي                                                                                                           

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أكثر دول العالم ندرة في المياه على هذا الكوكب، إذ تبلغ متوسط هطول الأمطار على أراضيها 94.3 ملم سنويا، ومن المتوقع أن تجف مياهها الجوفية خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة.

 

ولكن يبدو أن سكانها لم يأخذوا مسألة الحفاظ على المياه بشكل جدي، حيث أن استهلاك الفرد من المياه في الإمارات العربية المتحدة يعد هو الأعلى في العالم، وفقا لتقرير صادر عن بنك الإمارات الصناعي.

الامارات العربية المتحدة                                                                                   

 

تحتوي طبقات جبال الجليد في القطب الجنوبي على حوالى 70% من المياه العذبة الموجودة على سطح هذا الكوكب.

ومع ذلك، فما زالت الأفكار اليائسة والغريبة تطرح للتعامل مع مشكلة تغير المناخ وتزايد عدد السكان.

 

 

فما هو بالضبط ما تخطط الشركة للقيام به؟

 

وقد أعلن مكتب المستشارين الوطني في مجال الاستشارات البيئية في أبوظبي عن المشروع في وقت سابق من هذا الشهر، ويقولون أنه سيبدأ في بداية العام المقبل.

مياه الشرب                                                                                                              

وتهدف الخطة إلى استخدام قوارب جر جبارة لسحب جبل جليد يبلغ طوله 3 كم لمسافة تقدر بحوالي 9.200 كيلومتر عبر المحيط الهندي وإرسائه على بعد 24 كيلومترا أمام سواحل الإمارات العربية المتحدة وتقطيعه بغرض استخدامه كمياه للشرب.

 

وفي حال نجاح العملية، فإن مكتب المستشارين الوطني سيواصل تنفيذ الخطة وجلب المزيد من الجبال الجليدية لتزويد دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعاني من ندرة المياه بمياه الشرب النظيفة.

 

وبحسب تصريح مدير الشركة “عبد الله محمد سليمان الشحي”، فإن هذا الجبل يحتوي على حوالي 75 مليار لتر من المياه، أي ما يعادل سعة المياه التي بداخل 30.000 حمام سباحة أوليمبي.

 

ويقول الشحي إن هذا الكم يمكن أن يوفر مياه الشرب لمليون شخص على مدى خمس سنوات.

 

وقال الشحي لـ “أخبار الخليج” الإخبارية: “هذا هو أنقى نوع من المياه في العالم”. كما أضاف :”لقد قمنا بوضع الخطة الفنية والمالية، والجر هو أفضل طريقة، وسنبدأ المشروع في بداية عام 2018.”

 

وقال لـ “أخبار الخليج” أن الشركة قد حددت مسار الرحلة، ويقدرون أنها ستستغرق سنة واحدة لجر جبل الجليد إلى إمارة الفجيرة، وهي الإمارة التي تقع في أقصى شمال الإمارات العربية المتحدة، وأن خلال تلك الرحلة سوف يذوب 30 في المائة من حجم الجبل بسبب الحركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *